أخبار عاجلة
الرئيسية / العام / الحكومة توقع مذكرة تفاهم مع شركة سيمنس لتنمية قطاع الكهرباء والطاقة

الحكومة توقع مذكرة تفاهم مع شركة سيمنس لتنمية قطاع الكهرباء والطاقة

وقع اليوم كلا من وزير النفط والمعادن م. عبدالسلام باعبود ووزير الكهرباء والطاقة د. أنور كلشات المهري مذكرة تفاهم مع إدارة سيمنس للطاقة ممثلة بالدكتور كريستيان بروخ، الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس الإدارة لشركة سيمنس للطاقة، والسيد ديتمار سيرسدورفر، نائب الرئيس التنفيذي للشركة بمنطقة الشرق الأوسط، والسيده دانيالا شوبنر نائبة الرئيس للشؤون المالية للشرق الاوسط ، والسيد أيمن القريحي المسؤول عن تطوير مشاريع الطاقة باليمن لشركة سيمنس للطاقة، في العاصمة الألمانية برلين.

وتهدف الاتفاقية إلى وضع خارطة طريق لتزويد اليمن بالطاقة الكهربائية ودعم البنية التحتية بالدولة، فضلاً عن خلق شراكة مستقبلية بين الحكومة اليمنية وشركة سيمنس للطاقة تفضي إلى حلول استراتيجية مستدامة في القطاع وبما يُساهم في فتح قطاعاعت جديدة وخلق المزيد من فرص العمل في السوق المحلي.

وفي الكلمة التي القاها معالي وزير الكهرباء د. أنور كلشات نقل تحيات فخامة رئيس الجمهورية الدكتور رشاد العليمي ودولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك إلى قيادة شركة سيمنس للطاقة، مؤكدا إهتمام القيادة السياسية بالشراكة مع الشركة في قطاع الطاقة.

وأكد كلشات بأن توقيع مذكرة التفاهم سيكون لها دورا هاما في بدء العمل المشترك بين الوزارة والشركة لوضع خارطة طريق تحقق تنمية مستدامة في قطاع الكهرباء، مشيرا إلى أن هدف الحكومة من توقيع المذكرة تتلخص في تحقيق حلول مستدامة في قطاع الكهرباء من خلال إنشاء محطات كهربائية تعمل بالغاز اضافة لتنويع مصادر الطاقة عبر إنتاج الكهرباء بالطاقة المتجددة و إنشاء خطوط نقل بين المحافظات لخلق شبكة وطنية لنقل الكهرباء و تطوير شبكات التوزيع وتحسينها وإجراء الصيانة لمحطات الكهرباء الحالية.

من جانبه تحدث معالي وزير النفط والمعادن عبدالسلام باعبود عن أهمية الشراكة مع شركة سيمنس للطاقة ، مشيدا بدورها البنّاء في قطاع الطاقة في أكثر من بلد وأن العمل المشترك معها سيكون له نتائج ايجابية في عمل الدراسات اللازمة للمشاريع المهمة في قطاع الطاقة.

وكان رئيس مجلس الإدارة الدكتور كريستيان بروخ قد رحب في مستهل اللقاء بالجانب اليمني، معتبرا أن توقيع مذكرة التفاهم مع الحكومة اليمنية يمثل بداية حقيقة للشراكة و ستكون المرحلة القادمة مرحلة تفكير مشترك في الحلول المستدامة لقطاع الكهرباء، لافتا إلى أن اللجان المشتركة من الجانبين التي سيتم تشكيلها ستعمل على تحديث خارطة الطريق المقترحة وبدء العمل في إعداد الدراسات لأهم المشاريع التي سيتم الاتفاق عليها لاحقا.

حضر اللقاء من الجانب اليمني الاستاذ عبالعزيز المخلافي أمين عام غرفة الصناعة والتجارة العربية الألمانية، والقائم بأعمل السفارة لؤي الإرياني و باسل أنيس يحيى المسؤول الاقتصادي في السفارة.

ومن جانب شركة سيمنس للطاقة السيد خالد بن هادي نائب الرئيس للشؤون الحكوميه للشرق الاوسط في شركة سيمنس للطاقة.