الرئيسية / أخبار وفعاليات / الملخص الإعلامي الأسبوعي 31 أغسطس 2020

الملخص الإعلامي الأسبوعي 31 أغسطس 2020

سفارة الجمهورية اليمنية

برلين

الملخص الإعلامي الأسبوعي

31 أغسطس 2020

  • الحكومة تؤكد حرصها على تسهيل وصول المشتقات النفطية عبر ميناء الحديدة برغم خرق الحوثي للآلية المتفق عليها:

أكدت الحكومة اليمنية حرصها على تسهيل وصول المشتقات النفطية عبر ميناء الحديدة على الرغم من قيام مليشيات الحوثي الإنقلابية بخرق الآلية المتفق عليها سابقا مع مكتب مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، وذلك بسحب ما يزيد عن 40 مليار ريال من عائدات المشتقات النفطية من الحساب الخاص في فرع البنك المركزي في الحديدة المخصص لدفع مرتبات الموظفين المدنيين في كافة ارجاء اليمن

وقالت وزارة الخارجية في بيان صادر عنها، “أن الحكومة وعلى الرغم من خروقات الحوثيين ونهبها لهذه العائدات إلا انها عملت على ادخال عدد من السفن عبر ميناء الحديدة مؤخرا لتفادي وقوع أزمة مشتقات نفطية تفاقم معاناة اليمنيين لاسيما خلال الظروف الراهنة على الرغم من استمرار قيام الحوثيين بالسيطرة على الحساب الخاص الذي تودع فيه هذه العائدات” .

وأضافت الوزارة أن الحكومة تقدمت بتاريخ 26 أغسطس الجاري، بمبادرة جديدة لإستئناف إدخال المشتقات النفطية من ميناء الحديدة وذلك لمنع حدوث أي أزمة جديدة ، مشيرة إلى أن المبادرة الجديدة تضمنت أن تقوم الحكومة اليمنية بإدخال جميع السفن المتبقية والمستوفية للشروط على أن تودع كافة إيراداتها في حساب خاص جديد لا يخضع للميليشيات الحوثية، أو من خلال آلية محددة تضمن فيها الأمم المتحدة الحفاظ على هذه العائدات بحيث لا يتم التصرف بها إلا بعد الاتفاق على آلية الصرف.

  • جهود السلام في اليمن:

ناقش رئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني، مع المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيث، عددا من القضايا والمستجدات التي تشهدها الساحة اليمنية وجهود الحل السياسي وإحلال السلام الشامل والعادل.

وتطرق رئيس مجلس النواب في اللقاء الذي عُقد عبر تقنية الاتصال المرئي، إلى حجم الممارسات والخروقات والاعتداءات التي تقوم بها مليشيا الحوثي الإرهابية وتصعيدها العسكري في مأرب وعدد من المناطق، وما يخلف ذلك من دماء ودمار كان آخرها أمس جريمة إطلاق صاروخ استهدف أحد مساجد مأرب، وأسفرت الجريمة عن استشهاد وإصابة العشرات من المصلين.

وانتقد رئيس مجلس النواب، تهاون المجتمع الدولي في اتخاذ مواقف صارمة تجاه الممارسات الإرهابية الحوثية .. قائلا “إنه ورغم كل الخروقات الحوثية المتكررة، إلا أن المجتمع الدولي والمبعوث الأممي لم يقوموا بالدور المسؤول لإيقاف الصلف الحوثي ولا يزالوا يغضوا الطرف عن الممارسات الحوثية الإرهابية التي تقوض كل جهود إحلال السلام وتنسف كل المبادرات المطروحة، سوآءا فيما يخص وقف إطلاق النار أو الجانب الاقتصادي والإنساني أو العملية السياسية برمتها”.
وأكد أن صبر الشرعية قد نفذ وهي تواجه اليوم ضغوط داخلية شديدة لتجميد العمل باتفاق استكهولم أو إلغاءه نهائيا واتخاذ كافة الإجراءات لإيقاف صلف الحوثي وعبثه المستمر .. منوها بالتنازلات التي قدمتها الشرعية لوضع خيارات السلام موضع التنفيذ، غير أن الطرف الآخر لم يبدِ أي نوايا تجاه السلام، وإنما يزداد صلفا وعنفا واستهتارا بكل المرجعيات والقرارات الدولية وكل رغبات السلام والنوايا الحسنة لدى الشرعية ودول التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية.
من جانبه أعرب المبعوث الأممي مارتن جريفيث، عن أمله في استكمال الخطوات الخاصة بتنفيذ بقية البنود الخاصة باتفاق الرياض، ووضعها موضع التنفيذ في جميع الجوانب .. مشيدا بدور المملكة العربية السعودية للوصول إلى الاتفاق وتنفيذه، مؤكدا أن الأمم المتحدة تتابع ذلك باهتمام.

وقال جريفيث : الأمم المتحدة تعمل بمسؤولية كاملة لتفادي الكوارث الإنسانية في اليمن وإيقاف الحرب والوصول إلى تحقيق سلام مستدام، وتواصل جهودها لإدارة عملية المشاورات والمفاوضات للوصول إلى إعلان تسوية سياسية شاملة.

ولفت إلى أن الأمم المتحدة تعمل وفقا للقرارات الدولية وما يفرضه عليها دورها الأممي في الوصول إلى اتفاق شامل يستوعب ملاحظات وتعديلات كافة الأطراف وصولا إلى مشروع نهائي للحل السياسي.

  • مستجدات الأوضاع في مأرب :

ناقش رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، خلال اتصال هاتفي، مع محافظ مأرب اللواء سلطان العرادة، مستجدات الأوضاع وجهود قيادة السلطة المحلية والتنفيذية في الجوانب التنموية والخدمية والصحية، وما تبذله المؤسسة العسكرية والأمنية للحفاظ على الاستقرار والسكينة العامة.
كما جرى مناقشة استمرار التصعيد العسكري للمليشيات الحوثية واستهدافها المتكرر للاعيان المدنية والمدنيين بالمحافظة وآخرها تدمير البئر الوحيد بمديرية مدغل الذي يزود أبناء المديرية ومخيمات النزوح بالمياه، وقصف معسكر مسجد الامن، وغيرها من الاعمال الاجرامية التي تشير الى نهج وسلوكيات هذه المليشيات الإرهابية التي لا تؤمن بالسلام.

  • وزير الاعلام: إيران لعبت دوراً تخريبياً في اليمن ولا يمكن أن تكون شريكاً في بناء مسار السلام:

عبر وزير الإعلام معمر الارياني عن استغرابه من تصريحات المبعوث الخاص لليمن مارتن جريفث بخصوص لقاءه كبير مساعدي وزير خارجية إيران علي أصغر خاجي.

وقال وزير الاعلام ان التصريحات تجاهلت الدور التخريبي لايران في زعزعة أمن واستقرار اليمن وتحويلها منصة لاستهداف دول الجوار واقلاق أمن المنطقة وتهديد خطوط الملاحة، وما خلفه ذلك من خسائر بشرية ومادية”‏.



واضاف الارياني “ان المبعوث الاممي مارتن جريفث تجاهل تقرير الأمين العام للأمم المتحدة لمجلس الأمن بشأن فحص حطام أسلحة جرى استخدامها في اربع هجمات ارهابية على السعودية، والمعلومات التي كشفت عنها وزارة الدفاع الأمريكية بشأن شحنتي أسلحة إيرانية الصنع استولت عليها في بحر العرب كانت في طريقها الى مليشيا الحوثي”.

واكد الارياني ان من يرسل الطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية وخبراء صناعة الالغام والعبوات الناسفة إلى مليشيا الحوثي لاستهداف الشعب اليمني ودول الجوار وتهديد خطوط الملاحة الدولية لا يمكن أن يكون داعية سلام، ومن يرعى الارهاب وينشر الفوضى في المنطقة لا يمكن ان يكون شريكا في بناء مسار للسلام.

  • دعم وتمكين المرأة في مأرب عبر مؤسسة فتيات مأرب:

وقع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن ،اليوم، على مذكرة تعاون مشترك مع مؤسسة فتيات مأرب لدعم رؤية المؤسسة في تمكين دور المرأة، اقتصادياً من خلال “مشروع سبأ للتمكين الاقتصادي للمرأة اليمنية” بهدف تطوير دور النساء في الساحة الاقتصادية.

ويتضمن المشروع إنشاء حاضنة سبـأ للتمكين الاقتصادي للمرأة اليمنية في محافظة مأرب، حيث سيعمل البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن على تجهيز مقر متكامل للحاضنة بجميع مرافقها.